دور المعلومات المحاسبية في اتخاذ القرارات الإدارية السليمة


أصبحت القرارات التي تتخذ في تسيير الأعمال بمختلف أنواعها ذات أهمية كبرى في حياة الشركات والمؤسسات الاقتصادية والتي تتطلب عنصر أساسيا هاما وهى المعلومات المحاسبية ،  حيث تقوم تلك المعلومات بمساعدة متخذي القرارات في الوصول إلى القرارات الإدارية والاستثمارية السليمة، ونظرا لاعتماد العديد من الأطراف على المعلومات المحاسبية في إنشاء شركات ذات كيان اقتصادي سليم وأيضا يعتمد عليها كل مدقق حسابات في الوصول إلى الحقائق لإبداء الرأي في القوائم المالية ، ولذلك فان الاعتماد على معلومات ذات مصداقية وخالية من التحريف والتضليل وان تتمتع بالخصائص الأساسية والثانوية التي تجعلها محل اعتماد في اتخاذ القرارات الإدارية وأعداد دراسات جدوى على درجة عالية من التوقعات الصحيحة.
ولذلك سنوضح في الأسطر القادمة الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبية، وما هو الدور الرئيسي التي تقدمه المعلومة المحاسبية في عملية اتخاذ القرارات الإدارية السليمة؟  وما هي الشروط الواجب توافرها في المعلومات المحاسبية ليكون لها دور في اتخاذ قرار مناسب للشركات؟  وما هو الدور كل محاسب قانونى ومدقق حسابات عند المفاضلة في البدائل المختلفة للمعلومات واتخاذ الأفضل بينهم؟
ولذلك تنقسم الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبية واللازمة في تحقيق الكفاءة والفعالية للمعلومات المحاسبية إلى الخصائص الأساسية والخصائص الثانوية والذي يضمنا وصول المعلومات لكافة المستويات بالشكل الملائم وفى الوقت المناسب.

أولا: الخصائص الأساسية للمعلومات المحاسبية:

الملائمة: ويقصد بها أن تكون للمعلومة القدرة على التأثير في عملية اتخاذ القرار وان يكون لها القدرة التنبؤية بالمستقبل وان تكون المعلومات في الوقت المناسب.

الموثوقية: ويقصد بها أن تكون المعلومات موضوعية خالية من التحيز والأخطاء وان تكون قابلة للتحقق والشمول في كافة الأحداث الاقتصادية حتى لا تصبح ذات تأثير مضلل.

ثانيا: الخصائص الثانوية للمعلومات المحاسبية:

الثبات: ويقصد بها الانتظام في استخدام الطرق والسياسات المحاسبية وعدم تغييرها إلا إذا كان هناك مبرر واضح يؤدى لنتائج أفضل عند تبديلها بسياسة أخرى.

القابلية للمقارنة: ويقصد بها إمكانية إجراء المقارنات بين المؤسسات وبعضها لعدة فترات سواء كانت نفس المنظمة أو منظمات مختلفة.

ويؤكد الدور الرئيسي التي تلعبه المعلومات المحاسبية في عملية اتخاذ القرارات سواء كان مستخدميها محاسب قانونى أو مدقق حسابات ضرورة توافر شروط معينة ومنها:

 توافر المعلومات المحاسبية بحجم أكبر:

حيث يحتاج كل محاسب قانونى أن تتوافر المعلومات بشكل أكبر عند إعداد القوائم المالية للمؤسسة أو في إعداد دراسات جدوى محكمة، كما يحتاج كل مدقق حسابات المعلومات في إبداء الرأي الفني في دقة القوائم المالية وخلوها من التلاعب والأخطاء، كما يحتاجها الأطراف الداخلية والخارجية عند اتخاذ قرارات مناسبة.

توافر المعلومات في الوقت المناسب:

حيث يظهر جوهر المعلومة في توقيت الحصول عليها وان تكون المعلومات المحاسبية في أي وقت تحتاج اليه إدارة المؤسسة أو عند طلبها من مدقق حسابات المؤسسة.

أن تكون المعلومات أكثر قابلية للفهم والاستيعاب:

حيث أن توافر المعلومة بشكل واضح خالي من الغموض يجعلها أكثر قابلية للفهم من قبل متخذي القرارات.

أن تكون المعلومات المحاسبية أكثر موثوقية:

حيث انه لا يعقل أن تضلل الإدارة نفسها بمعلومات محاسبية بها أخطاء متعمدة، فيجب أن تكون ذات جودة ومؤثرة في عملية اتخاذ القرارات الإيجابية السليمة.

ما هو الدور الذي يلعبه كل محاسب قانونى ومدقق حسابات عند المفاضلة في بدائل المعلومات واتخاذ الأفضل بينهم؟

كما أوضحنا فيما سبق أن جوهر العملية الإدارية هو اتخاذ القرارات، وقد تكون القرارات تخطيطية أو رقابية أو اتخاذ القرارات، كما يظهر الدور الأهم في عملية إنشاء شركات قوية من قبل محاسب قانونى أو مراجعة حسابات المؤسسة من قبل مدقق حسابات معتمد أو اتخاذ قرار إداري سليم من قبل الإدارة الداخلية للشركة.

في مجال التخطيط:

يقوم متخذي القرارات بتحديد الأهداف المراد تحقيقها خلال وقت معين وبإجراءات محددة تكفل تحقيق تلك الأهداف في ظل ظروف عدم التأكد، ويأتي هنا دور المحاسب القانوني في توفير معلومات تعطى رؤية واضحة عن سبق تحقيق تلك الأهداف والنتائج المتوقعة منها.

في مجال الرقابة:

يهتم متخذي القرارات بتحقيق كافة سبل الكفاءة والفاعلية في تحقيق الأهداف المنشودة، ويكون هنا دور كل محاسب قانونى في التخطيط والتنفيذ من خلال إجراءات النظام المحاسبي والمعلومات الضرورية لإعداد تقارير رقابية محكمة

في اتخاذ القرارات الإدارية السليمة:

ويأتي هنا الدور الأهم لكل معلومة محاسبية يستخدمها كل محاسب قانونى في تأسيس وإنشاء شركات أو إنشاء نظام محاسبي سليم يتم الاعتماد عليه في اتخاذ قرارات هامة في حياة الشركة أو يكون الدور الذي يلعبه مدقق حسابات الشركة في اكتشاف التلاعب والاختلاس.

ولذلك يظهر الأن أهمية الدور التي تلعبه المعلومات المحاسبية في اتخاذ القرارات الإدارية في الوقت المناسب وبالصورة الصحيحة، وضرورة التأكيد أن المعلومات المحاسبية السليمة تقاس بمدى تأثيرها في القرار ومدى دقتها وتوقيت الحصول عليها.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *