علاقة التحليل الفني بالتنبؤ بأسعار الأسهم المستقبلية

التحليل الفني هو علم رصد وتسجيل جميع المعلومات الخاصة بتداول الأسهم ومن ثم إستنتاج معلومات عن اتجاه الأسعار في المستقبل، وقد يلجأ المستثمرين إلى الاستعانة بمحاسب قانوني أو خبير ضرائب له نظرة في التوقعات المستقبلية لذلك فهو علم تحليل سوق الأوراق المالية والتحليل الداخلي يحتاج الي مكتب محاسب قانوني معتمد وذلك لأنه يعتمد على بيانات السوق للكشف عن الطلب والعرض على  سوق الأسهم .

أولا : الإفتراضات التي يقوم عليها التحليل الفني :-
  • تفاعل كلا من العرض والطلب مؤشران على تحديد القيمة السوقية للورقة المالية، وبالتالي فان التغير في قوى العرض والطلب يؤديان إلى تغير اتجاه السعر العام، ويمكننا ملاحظته من خلال تتبع حركة السوق اليومية .
  • العوامل الرشيدة والعوامل الغير رشيدة هي المتحكمة في قوى العرض والطلب فالعوامل الرشيدة تمثل المعلومات المالية الخاصة بالسهم بينما تمثل العوامل الغير رشيدة والتي لا يمكننا قياسها مثل التخمين ومزاج المستثمر وغيرها، ويكون للسوق هنا الدور في الموازنة بين تلك العوامل بشكل تلقائي ومستمر .
  • التقلبات الطفيفة في الأسعار من وقت لآخر، ولكن الحالة تقضي بان أسعار السهم تتحرك باتجاه معين ولفترة زمنية طويلة .
  • إن التغير في علاقة العرض والطلب سبب في تغيير اتجاه الأسعار، ودور المحاسب القانوني بذل مجهود في جمع بيانات لن تضيف شيئا إلا الإرباك .
ثانيا : الإطار الذي يحكم عمل التحليل الفني :-
  • التحليل الفني التقليدي كالأشكال أو الرسوم البيانية .
  • التحليل الفني الحديث مثل المؤشرات الفنية الإحصائية .
ثالثا :  فروع التحليل الفني :-
الفرع الأول : مؤشرات نفسية :-
وهي المؤشرات التي تتحكم في تصرفات الكثير من المستثمرين ويطلق عليها المستثمر الصغير، حيث تميل تلك المؤشرات إلى تأييد الشراء
في حالات هبوط سوق الأوراق المالية، ويميلون إلى تأييد البيع في حالات صعود السوق .
الفرع الثاني : مؤشرات لتتبع تدفق الأموال :-
حيث يتم تحليل المراكز المالية لمجموعة من المستثمرين في محاولة لقياس المقدرة على شراء أو بيع الأسهم حيث أن كل عملية بيع
تسبقها عملية شراء، فالأساس هنا هو التوازن بين العرض والطلب (الشراء والبيع) .
الفرع الثالث : مؤشرات هيكل السوق :-
تلك المؤشرات توضح اتجاه المؤشرات السعرية واتساع السوق ودوراته وحجم سوق الأوراق المالية، وذلك لتحديد منطقة وصحة الإستثمار
في حالة الصعود والإستثمار في حالة الهبوط .
رابعا : الأدوات التي يعتمد عليها التحليل الفني في التنبؤ بأسعار الأسهم المستقبلية :-
يقوم المحاسب القانوني بإنتقاء مؤشرات معينة لتوطيد قدرته على استنباط دلالات فنية صحيحة تعزز من قراءته المبدئية للخرائط الفنية .
 1 –  المؤشرات الفنية :-
يقوم المحاسب القانوني المعتمد بجمع سلسلة من النقاط البيانية يتم اشتقاقها من خلال معادلات رياضية معينة على البيانات السعرية
المتعلقة بالأسهم وتحقق تلك المؤشرات هدف التنبيه والتأكيد والتنبؤ .
2 – الخرائط الفنية :-
تفيد في تحديد حركة التغير في سهم السهم من خلال نمطا مميزا يتم تحديده من خلال الخطوط البيانية وخرائط الأعمدة .
 3 – حجم التداول :-
وهي عبارة عن عدد الوحدات التي تم عقد الصفقات عليها خلال مدة زمنية محددة والتي غالبا ما تكون يوما واحدا .
خامسا : أدوات التحليل الفني الخاصة بأسهم المنشآت :-
وهي الأدوات التي يستخدمها المحاسب القانوني وتهدف إلى تحديد إتجاه الأسعار ويتم تطبيقها على السوق ككل وذلك
لتحديد الإتجاه العام لإعطاء إشارة للمستثمر للوقت الخاص بالشراء أو البيع أو الحفاظ على الموقف الحالي في ورقة مالية معينة .
1 – مقاييس ميل واتجاه المستثمرين :-
  • مؤشر الثقة ل / بارون .
  • مؤشر المستويات العليا والدنيا ل / ارمز .
  • نسبة الإرتفاع والانخفاض .
2 – مقاييس وجهة النظر المضادة :-
  • مؤشر توازن الكميات الكسرية .
  • البيع على المكشوف .
3 – مقاييس المستثمر المحترف :-
  • نسبة البيع على المكشوف .
  • مؤشر الكميات الكبيرة .

Leave a comment