محاسبة شركات الأشخاص والأموال.. إليكم الأنواع بالتفصيل

نناقش في هذا المقال موضوع مهم بشكلٍ خاص لكل رواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة، وهو محاسبة شركات الأشخاص والأموال، سنقدم لكم الأنواع بالتفصيل، فمهما اختلف نوع الشركة فإنها بحاجة ماسة إلى نظام محاسبي لإدارة الأمور المالية التي تعتمد على أمور وقواعد معينة، وإذا كنت خريج أحد الكليات الخاصة بدراسة المحاسبة، فإنك بحاجة ماسة إلى معرفة محاسبة الشركات وأنواعها المختلفة؛ كي تحدد الطريق المهني الذي تسلكه، فما بين المحاسبة العامة ومحاسبة الشركات أمور مختلفة، يجب عليك الاطلاع عليها.

 

محاسبة

ما هي الشركة؟

الشركة شكل من أشكال الأعمال التجارية، التي تقوم على تعاون شخص أو أكثر في مشروعٍ معين مهما اختلف المجال، بهدف محدد وهو تحقيق الربح، لكن مع تحمل الخسارة. ولكي تنشأ شركة يوجد أمور قانونية معينة مثل العقود والشروط التي تصاغ بشكلٍ قانوني؛ كي تحدد مسار العمل وضبطه بطريقة تحفظ حقوق الشركاء. يوجد أنواع كثيرة تندرج تحت محاسبة شركات الأشخاص والأموال وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل.

 

أهمية محاسبة شركات الأشخاص والأموال

مهما تعددت أنواع الشركات فإنها تحتاج إلى نظام محاسبي يؤدي إلى ضبط أداء الشركة، فاستخدام محاسب للشركة، أو حتى الاعتماد على مكتب محاسبة له أهمية ودور كبير كالتالي:

* توفر نظام محاسبة يساعد الإدارة على اتخاذ قرارات هامة بناءً على التقارير التي تخرج من قسم المحاسبة.

* يتولى قسم المحاسبة الملف الضريبي، من خلال المحاسبة الضريبية، حيث يتم إحصاء الضرائب المستحقة على الشركة، ومن ثم دفعها في الوقت المناسب.

* من خلال نظام محاسبي، يتم توفير كل الملفات والتقارير المالية والتي توضح المركز المالي للشركة، ووضعها في السوق ضمن المنافسين.

* ترصد إدارة المحاسبة حركة الوارد والخارج، والإيرادات والمصاريف، وتوضح مراكز ضعف وقوة الشركة.

 

أولًا: محاسبة شركات الأشخاص

شركات الأشخاص هي التي تقوم بناءً على شراكة عدد محدد من الأشخاص، بشكلٍ كبير تربط بينهم صلة كالقرابة أو الصداقة، أي أنها قائمة على اعتبارٍ شخصي، وتظل الشراكة قائمة طالما لم يخل بالشروط، لكنها قد تتعرض إلى الإنتهاء بقدان أحد أركان وشروط الشراكة بشكلٍ عام، مثل وفاة أحد الشركاء، أو فقدان الأهلية، أو ربما رغبة أحد الأطراف في إنهاء شراكته وانسحابه للأي سببٍ كان.

 أهم ما يميز شركات الأشخاص هو عدم قدرة أحد الشركاء على بيع حصته أو التنازل عنها لطرفٍ جديد إلا بعد موافقة الشركاء. وعلى الرغم من بساطة هذا النوع من الشركات، إلا أنه يقوم على نظام إداري يضاهي الشركات والمؤسسات الكبرى والعابرة للقارات، فمثلا يجب توافر إدارات مختلفة على رأسها الإدارة المالية ( مدير مالي، محاسب قانوني، محاسبة ضرائب، محاسب.. ) ويلعب المحاسب القانوني دورًا هامًا في هذا النوع من الشركات، كذلك يجب الاهتمام بالملف الضريبي، سواءًا عن طريق وجود قسم داخل الشركة يختص بهذا الأمر، أو عن طريق تكليف أحد شركات المحاسبة بهذا الأمر، الجدير بالذكر أن الكثير من الشركات أصبحت تفضل التعامل مع مكاتب وشركات المحاسبة.

تحدد الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة الحد الأدنى لرأس مال شركات الأشخاص، بأن لا يقل عن 300 ألف جنيه، وبالنسبة للأنشطة الخدمية داخل المناطق الصناعية والمدن العمرانية، فيجوز أن يكون رأس مالها 30 ألف جنيه فقط.

         

          محاسبة شركات الأشخاص والأموال

أنواع شركات الأشخاص

 شركة التضامن

من أشهر شركات الأشخاص التي تعتمد على شريكين أو أكثر، حيث أنها قائمة على تضامن الشركاء في كل ما يخص الشركة من التزامات وديون، ومن هنا جاءت تسمية الشركة.  ولإنشاء شركة تضامن يجب توافر أركان معينة مثل الشركاء،  حيث يجب ألا يقل عددهم عن اثنين، وأن يتمتع كل شريك بالأهلية، وألا يقل السن عن  21سنة، كذلك يجب توفر المستندات والأوراق مثل عقد الشراكة وغيره، كما يجب أن يكون العقد متضمنًا بنودًا معينة كالتالي:

* تحديد اسم الشركة وعنوانها، وأسماء الشركاء ومحل إقامتهم، وجميع الأحكام الخاصة بتصفية الشركة.

* تحديد البنود الخاصة بالميزانية والحسابات الختامية، وهو ضمن نطاق محاسبة الشركات التي يقوم بها محاسب الشركة، أو مكتب محاسبة، كذلك ضبط أمور الضرائب، من خلال وجود قسم محاسبة داخل الشركة، أو تكليف محاسب قانوني من مكاتب محاسبة خارجي.

* وجود بند خاص بإنهاء الشراكة عند انسحاب أحد الشركاء أو وفاته، وتحديد طريقة التعامل مع الورثة.

* توضيح رأس المال داخل العقد، وحصص الشركاء، وكذلك طريقة توزيع الربح أو اقتسام الخسارة.

 

مزايا شركات التضامن

* تتميز شركة التضامن بالسهولة في مرحلة التأسيس، بخلاف شركات المساهمة التي تتسم ببعض التعقيد.

* تستطيع الشركة الحصول على القروض المصرفية، وائتمان الموردين.

* تقوم الشركة على اعتبار شخصي؛ مما يمنحها ثقة كبيرة لدى العملاء، وهو بالطبع ينعكس على ارتفاع تحقيق الأرباح المحتملة.

* اشتراك الشركاء في اتخاذ القرارات بشكلٍ جماعي، يزيد من نسبة نجاح تلك القرارات، ومن ثمّ الوصول إلى نتائج مرضية وتحقيق فائدة كبيرة للشركة في نهاية الأمر.

 

عيوب شركات التضامن

* ارتفاع نسبة احتمالية حدوث مشاكل بين الشركاء؛ نتيجة الانسحاب أو الوفاة، أو حتى فقدان الأهلية؛ الأمر الذي يعرض الشركة لمخاطرة كبيرة.

* اعتماد الشركة على القدرات المالية للشركاء فقط؛ وهو ما يؤثر في كثيرٍ من الأحيان على تقدمها.

* عدم تحديد سلطات وصلاحيات الشركاء، وهو ما يؤدي إلى تضارب القرارات وحدوث نزاعات بين الأطراف؛ وبالطبع الانعكاس على أداء الشركة وتقدمها.

 

شركة التوصية البسيطة  (محاسبة شركات الأشخاص والأموال )

تتكون هذه الشركة من نوعين من الشركاء ( شركاء متضامنون، شركاء موصون ) كالآتي:

الشركاء المتضامنون:  يخضعون لشروط وأحكام شركة التضامن، في كل ما يتعلق بتحمل المسؤولية سواءً في الربح والخسارة أو اتخاذ القرارات.

الشركاء الموصون:  لا يستطيعون اتخاذ قرارات ولا يشاركون في مجلس الإدارة، فقط يمتلكون حصصًا وتصلهم الأرباح، بحيث إذا تعرضت الشركة للخسارة وتراكمت الديون لا يمتد الأمر إلى أموالهم الخاصة مثل الشركاء المتضامنون.

وتتميز شركة التوصية البسيطة بإمكانية التوسع في نشاطها عن طريق المزيد من الشركاء، فلا يتوقف الأمر على عدد معين من الشركاء، وهو ما يزيد من فرصة توسع الاستثمار عن طريق ضخ أموالٍ جديدة لمستثمرون جدد، تكون صلاحياتهم محدودة ولا يمتلكون اتخاذ قرار، فقط يقتسمون الأرباح والخسائر، كذلك تزايد ثقة البنوك في الشركة بسبب الشركاء الجدد وضخ أموالهم.

تنص المادة  26 تجاري على ” لا يجوز أن يدخل في عنوان الشركة اسم واحد أو أكثر من الشركاء الموصيين”، كما تنص المادة 27 على ” الشركاء الموصين لا يلزمهم من الخسارة التي تحصل إلا بقدر المال الذي دفعوه، أو الذي كان يلزمهم دفعه إلى الشركة”.

 

شركة المحاصة ( محاسبة شركات الأشخاص والأموال )

شركة تتكون من شريكين وأكثر، على أن يتولى أمورها شريك ظاهر واحد فقط، فهذه الشركة لا تتمتع بالشخصية الاعتبارية ولا تخضع للإجراءات الشكلية التي تحكم الأنواع الأخرى من الشركات؛ فهي شركة مستترة، فلا يعلم بها سوى الشركاء، وتكون كل التعاملات القانونية والمالية باسم الشريك الظاهر وحده، ولا تنتهي هذه الشركة إلا بوفاة الشريك الظاهر، أو بتحقيق سبب من أسباب الانقضاء العامة أو الخاصة، ومتى انتهت هذه الشركة فلا تخضع لقواعد وأحكام الشركات الأخرى؛ لانعدام الشخصية المعنوية.

 

صيغ إنشاء شركة محاصة

يوجد أربع صيغ لإنشاء شركات محاصة، يتم اختيارها حسب اتفاق الشركاء كالتالي:

  • يتم نقل حصص الشركاء لشريك معين يقوم بالاستثمار، ويقتسم الربح والخسارة مع بقية الشركاء.
  • أن يتم الاتفاف على احتفاظ كل شريك بملكية حصته، ويستثمرها بنفسه، ثم اقتسام الربح والخسارة مع بقية الشركاء.
  • يحتفظ كل شريك بحصته، لكنهم يقومون بنقلها إلى أحد الشركاء، كي يتولى عملية الاستثمار.
  • الاتفاق على أن تكون الحصص مملوكة لهم جميعًا، ومن ثمّ تنطبق عليهم أحكام ملكية المال الشائع.

 

 

ثانيًا: شركات الأموال  (محاسبة شركات الأشخاص والأموال )

هي شركات ليس لها علاقة بالاعتبارات الشخصية، فهي تقوم بناءً على اعتبار مالي بحت، حيث يتم اقتسام رأس المال فيها بطرق متساوية، بحيث يكون في إمكانية لتداول تلك الأسهم في الأسواق التجارية. العبرة في هذه الشركة بالمال الذي يقدمه الشركاء، ولا تتأثر الشركة بالأمور التي تقضي على شركات الأشخاص، مثل وفاة أحد الشركاء.

لا تتأثر شركات الأموال بخروج أحد الشركاء مثل شركات الأشخاص التي تنتهي تمامًا بخروج أحدهم، فقط قد يتأثر المركز المالي للشركة لكن العقد بين الشركاء يظل قائمًا. يجوز أيضًا وفقًا للقوانين التي تنظم هذا النوع من الشركات أن يقوم الشريك ببيع أسهمه، وفي حالة امتلاكه نسبة أكثر من 51% فإنه يحق له اتخاذ قرارات وتسير أمور الشركة حيث أنه يمتلك أكثر من نصف الأصوات.

أنواع شركات الأموال

 

الشركات المساهمة ( محاسبة شركات الأمال والأشخاص )

تعتبر الشركات المساهمة الأكثر تداولًا وانتشارًا، ومن ثمّ يعود ذلك على الاقتصاد بفائدة عظيمة، تعتمد شركات المساهمة على وجود شركاء، لكلٍ منهم أسهم وحصص باسمه، قد ينسحب البعض أو يقوم ببيع أسهمه للشركاء أو لشريك جديد من الخارج، الأمر الذي لا يؤثر على كيان الشركة، فتداول الأسهم وبيعها والتوسع عن طريق ضم شركاء جدد، يزيد من فرص النجاح والاستثمار وهذا بالطبع على خلاف شركات الأشخاص.

يمكن ضم مساهمون بشكلٍ غير محدود، لذلك يتم اختيار مجلس إدارة لإدارة أمور الشركة، على أن يكون باقي المساهمون لهم الحق في حضور المجلس السنوي للإطلاع على الحسابات، بحيث يكون لهم حق الموافقة والرفض، كما يمكن للمساهمين الترشح لمناصب داخل الشركة عندما يوجد شاغر أو يفتح باب الانتخابات على منصب بالشركة.

لكي يتم تأسيس شركة مساهمة، يحتاج الأمر إلى إجراءات ومراحل كثيرة كالتالي:

المرحلة الأولى:

يقوم المساهمون المؤسسون بتوقيع عقد الشراكة، ثم الاتفاق على اسم الشركة وطريقة إدراتها، وأيضًا توزيع الربح والخسار، وتنتهي هذه المرحلة بتقديم أوراق الشركة إلى الوزارة المعنية بالأمر من أجل التسجيل.

المرحلة الثانية:

مرحلة اكتتاب رأس المال، وإصدار الأسهم من قبل المساهمين المؤسسين.

المرحلة الثالثة:

تحديد كل البيانات والمعلومات التي يجب توافرها عن الشركة مثل ( اسم الشركة، عنوانها، الهدف منها، معلومان عن المؤسسين، توزيع الأرباح، عدد الأسهم، تحديد رأس المال، .. ).

المرحلة الرابعة:

وهي المرحلة النهائية، حيث يقوم المؤسسون بدعوة المساهمين بحضور الجمعية التأسيسية، ويحق لكل من له سهم واحد بالحضور، ولكن يوجد شرط هنا أن يكون الحضور يمتلكون أكثر من نصف الأسهم، وإلا يتم تكرار الجمعية في موعد أقصاه خمسة عشر يومًا.

 

شركات التوصية بالأسهم ( محاسبة شركات الأشخاص والأموال )

هي إحدى أشكال الشركات المختلطة، لا يقل رأس مالها عن مليون ريال سعودي، ولا تنقضي إلا بهلاك رأس مال الشركة أو انتهاء مدتها، أو ربما دمجها مع شركة أخرى.

تتشكل من نوعين من الشركاء كالتالي:

شركاء متضامنون:  يجب أن يكون عددهم اثنين فأكثر، وتكون مسؤليتهم كاملة بالنسبة لالتزامات الشركة وديونها التي تصل إلى أملاكهم الخاصة.

شركاء مساهمون: يكون عددهم ثلاثة فأكثر، وتقتصر مسؤوليتهم على أسهمهم، بحيث لا تتأثر أموالهم الخاصة بديون الشركة.

مميزات شركات التوصية بالأسهم

* تتشكل من شركاء متضامنون تقع عليهم مسؤولية الشركة، وشركاء مساهمون بأموالهم فقط ويمكن زيادتهم مع الوقت للتوسع في الاستثمار.

* يتألف اسم الشركة من أسماء الشركاء المتضامنون، أما المساهمون فليس لهم أي حقوق سوى الربح.

* يتولى إدراة الشركة شريك أو أكثر من الشركاء المتضامنون.

* تتميز بوجود نظام رقابي، يتشكل من جهازين، مجلس رقابة يتكون من 3 مساهمين أو أكثر، ومراقب حسابات.

                   

الشركات ذات المسؤولية المحدودة (محاسبة شركات الأشخاص والأموال )

شركة تتألف من شخصين أو أكثر، وتعني بالإنجليزية limited liability company، ويشترط ألا يزيد عدد الشركاء عن 50 شريكًا، على أن تكون مسؤولية الشريك عن التزامات الشركة وديونها بمقدار حصته من رأس المال، وفي حالة وفاة أحد الشركاء تنتقل حصته مباشرة إلى ورثته، أو من أوصى بهم.

قد يكون الشركاء هنا أشخاص عاديين ، شراكات، أو حتى شركات ذات مسؤلية محدودة أخرى. من المشهور في الشركات ذات المسؤولية المحددة وضع ” اتفاقية تشغيل” يتم من خلالها توزيع وتحديد أدوار وحقوق الأعضاء والمديرين، حيث تعتبر الاتفاقية بمثابة عقد بين أعضاء الشركة، يحدد وينص على كيفية إدارة عملية التشغيل وتوزيع الأرباح والحقوق.

تشترط معظم الدول على الشركات ذات المسؤولية المحدودة، أن يتضمن اسمها المصطلحات التالية ( شركة محدودة، LC ,  L.C ، LTD  CO ) وتشترط بعض البلدان مثل قطر والبحرين أن يتضمن الاسم على WLL.

مميزات الشركات ذات المسؤولية المحدودة

يعتبر أهم ميزة للشركات ذات المسؤولية المحدودة، هو حماية الشركاء من المسؤولية الناتجة عن ديون الشركة، وذلك وفقًا لقوانين الدولة.

تعامل الشركات ذات المسؤولية المحدودة بأنها كيانات منفصلة عن أصحابها في العديد من الدول.

                 

الشركات التعاونية (محاسبة شركات الأشخاص والأموال )

هي شركة يقوم بالتعاون في إنشائها مجموعة أشخاص من أجل مصلحة مشتركة سواءً ربحية أو غير ربحية، وذلك في كافة القطاعات ( صناعية، تجارية، خدمية، تعليمية، زراعية،.. )، مثال على ذلك، قد تعاني إحدى القرى من وجود مرافق صحية، فيقوم مجموعة من الأشخاص الذين يمتلكون المال بالتعاون من أجل إنشاء وحدة صحية للقرية.

في الشركات التعاونية، يمكن لأي شخص أن يكون عضوًا بها إذا كان قدر المسؤولية دون أي شروط حيازة أو ملكية. تتوزع المزايا بين الأعضاء وفقًا للمسؤولية التي يتحملها كلًا منهم، كما يوجد إمكانية الحصول على تمويل من جهة خارجية، بشرط أن تبقى السيطرة على الشركة في يد الأعضاء. وفي معظم الدول فإن الشركات التعاونية تعمل على تحقيق التنمية المستدامة وخدمة المجتمع في كافة المجالات.

مميزات الشركات التعاونية

* معظم الشركات التعاونية تترك أثرًا إيجابيًا على المجتمع، خاصة تلك التي تعمل في المجال الصحي والتعليمي والمرافق الخدمية.

* الهدف من إنشائها واحد لكل الأعضاء، ولا يوجد مصالح خاصة، لذك فإن معظم الشركات التعاونية تنجح دون وجود نزاعات داخلية بين أصحابها.

عيوب الشركات التعاونية

* لا تسمح بعض الدول بإنشاء هذا النوع من الشركات.

* الحصول على تمويل أمر ليس بالسهولة التي تحصل عليها الشركات الأخرى، نظرًا للمخاطر وعدم تحقيق الربح، وهو أمر غير مشجع للمستثمرين.

 

أنواع الشركات التعاونية

الشركات التعاونية الاستهلاكية: وهي مثل التعاونيات التي تقدم السلع الغذائية للأعضاء بأسعار مخفضة على الرغم من جودتها.

الشركات التعاونية العمالية: وهي الشركة التي يكون مالكوها هم العاملون بها، وينتشر هذا النوع أكثر في قطاع البيع بالتجزئة والخدمات.

الشركات التعاونية للمنتجين: وأهم مثال لها الشركات التعاونية الزراعية.

الشركات التعاونية للمشترين: وهي الشركات التي تتشكل من عدد من الشركات الصغيرة التي تتحد سويًا، من أجل زيادة الربح.

 

 

5

Related Posts

Leave a comment